2020 12 23

ارتفاع الأسعار ينغّص احتفالات الميلاد في السويداء

#الساعة_25:يولا أبو فخر

يبدو أن احتفالات أعياد الميلاد هذا العام لم تأخذ بهجتها كالمعتاد مثل باقي الأعوام نتيجة الوضع المادي الذي أرخى بظلاله الثقيلة على كاهل المواطن و أصبح من الصعب في هذه الظروف مجرد التفكير فقط في قضاء سهرة رأس السنة في أحد المطاعم أو فنادق السويداء والتي بدأت بنشر عروضاتها و أسعار الحجوزات لديها وبرامجها الفنية التي تنوعت من مكان لأخر.

و بلغت تكلفة الحجز ما بين 23 ألف إلى30 ألف ليرة سورية للشخص الواحد .

الساعة 25 رصدت أراء مجموعة من أهالي السويداء عن احتفالات أعياد الميلاد هذه السنة والذين أوضحوا أن أصحاب الدخل المرتفع لديهم فرصة اختيار المكان المناسب لقضاء سهرتهم ,أما بقية المواطنين ذوي الدخل المنخفض لم يعد في أولوياتهم سوى تأمين حاجات أسرتهم اليومية من الطعام والشراب والذي ينعكس سلباً على إقبال الناس على حجوزات سهرات العيد ,بالاضافة الى تخوف البعض من الوضع الصحي السائد حالياً.

ولا شك أن نتائج ارتفاع الأسعار انعكس أيضاً على حركة البيع في موسم أعياد الميلاد ورأس السنة وخصوصاً بعد موجة الغلاء الجنوني لهدايا و ألعاب الأطفال و غيرها , حيث أصبحت المحلات تكاد تخلو من الزبائن بعد أن كانت تضج بالحركة في هذا الموسم مقارنة مع السنوات الماضية , و هذا ما أوضحه عدد من أصحاب المحلات اللذين أكدوا أن حركة البيع تراجعت بنسبة 50%و هي اليوم خفيفة بسبب ارتفاع الأسعار مقارنة مع القدرة الشرائية الضعيفة للمواطن فالقطعة التي كانت تباع بـ 5000 ليرة أصبحت اليوم بـ 10000ليرة .

وعن سبب الارتفاع أوضحوا أن هذا يعود الى ارتفاع سعر الصرف للدولار مقابل الليرة بالإضافة إلى وقف استيراد الالعاب من الخارج، وارتفاع أسعار الألعاب المصنعة محلياً من المصدر .

وبالرغم من كل الظروف المادية و الصحية الصعبة يرى بعض المواطنين أن احتفالات أعياد الميلاد ستبقى تحتفظ بطقوسها مهما ارتفعت الأسعار و سيبقى للأطفال ما يبهجهم بهدايا العيد في هذا اليوم .