2019 02 28

الدكتور أكرم عماد.. مبادرات إنسانية على مدى ثلاثين عاماً لتخفيف معاناة المرضى

÷

الساعة 25- سهيل حاطوم

مبادرات إنسانية عديدة ساهم  الدكتور / أكرم عماد/ في تأسيسها وجسدت حسه الإنساني العالي تجاه أبناء وطنه عموماً وأبناء محافظته السويداء وأهالي قريته امتان على وجه الخصوص .

وعبر مسيرته المهنية التي بدأت مطلع تسعينيات القرن الماضي حرص الدكتور / عماد / على تقديم  الخدمة الطبية للمراجعين لعيادته بالحد الأدنى للتعرفة ومجاناً للمحتاجين مجسداً الرسالة الإنسانية لمهنة الطب .

وخلال الفترة بين عامي 1992 و2010 قدم من خلال عيادته الخاصة في حي التضامن بدمشق خدماته الطبية والإنسانية لأهالي الحي محققاً حضوراً اجتماعياً وإنسانياً متميزاً , حيث لم يبخل في تقديم المساعدة لكل محتاج وفقير عبر قيامه بعشرات الزيارات الطبية المنزلية للعجزة والشيوخ والمرضى غير القادرين على الوصول إلى عيادته لتلقي العلاج .

 كما استمر في مبادراته الإنسانية بعد انتقاله للعمل في عيادته في مدينة السويداء منذ عام 2010 وحتى تاريخه , بالإضافة إلى تقديمه لخدماته الطبية للمرضى المراجعين لمركز عين الزمان الصحي بالسويداء , مؤكداً استعداده لإجراء أي عملية جراحية مجاناً للمرضى المحتاجين.

ومن بين المبادرات التي ساهم في تأسيسها قبل نحو عامين  إلى جانب زملائه من  أطباء قرية "امتان" المقيمين في دمشق والسويداء , مبادرة  لتقديم التشخيص والعلاج المجاني لأبناء قريته امتان بمعدل يوم كل أسبوعين بالإضافة إلى تقديم الدواء والعمليات الجراحية إذا اقتضت الضرورة وذلك بالتعاون مع شعبة الهلال الأحمر وفعاليات مختلفة من القرية  .

ويشير الدكتور / أكرم / في حديث للساعة 25  إلى أن هذه المبادرة ساهمت في تخفيف  الكثير من المعاناة على الأهالي الناجمة عن  أعباء السفر والتنقل إلى خارج القرية لتلقي العلاج والحصول على الدواء وكان لها دور هام في تعميق روح التكافل الاجتماعي وخلق حالة من التعاون بين أفراد المجتمع والأطباء بطريقة إنسانية و اجتماعية متميزة.

والجدير ذكره أن الدكتور/ أكرم عماد/ من مواليد  دمشق عام 1963 لأسرة مكافحة من أجل لقمة العيش , حيث تفوق في جميع الصفوف الدراسية متوجاً هذا التفوق بحصوله على المركز الأول على مستوى القطر في الثانوية العامة عام 1981 ثم درس في كلية الطب البشري جامعة دمشق لمدة ست سنوات , وتابع تحصيله الاختصاصي وحصل على شهادة الماجستير في الجراحة العامة عام 1992, وعمل وعملت في قسم الجراحة العامة بالهيئة العامة لمشفى الباسل بصلخد وكلف برئاسة قسم الإسعاف بالمشفى بين عامي 2011-2018