2019 12 26

الذكرى الخامسة والأربعين لرحيل ملك العود الموسيقار الكبير فريد الأطرش

الساعة_25:

تمر اليوم الذكرى الخامسة والأربعين على رحيل ملك العود الفنان فريد الأطرش، الذى رحل عن عمر ناهز 64 عاماً بعد مشوار فني كبير قدم من خلاله مئات الأغاني والألحان والأفلام  التي مازالت عالقة في أذهان الملايين.

ويعد الفنان الأطرش المولود في بلدة القريا بمحافظة السويداء أحد عظماء الطرب العربي و لُقّب بـ ( ملك العود ) و( موسيقار الأزمان ), حيث  انطلق بمسيرته الفنية عقب انتقاله من مدينة السويداء إلى القاهرة التي استقر فيها برفقة والدته، الأميرة علياء المنذر، وبقية أشقائه  فؤاد وأسمهان .

ويعتبر الموسيقار الراحل من أهم الفنانين العرب الذين فازوا بالعزف على آلة العود وابتكاراتها وذلك ضمن المسابقة الفنية التي أقيمت في تركيا عام 1962 وهو أول من تقلد أكثر من 20 وساماً من ملوك ورؤساء عرب كما أضاف وترا آخر إلى آلة العود, بالإضافة لكونه أول فنان عربي غنت ألحانه في أوروبا وأمريكا وتركيا والاتحاد السوفييتي سابقاً.

اشترك فريد الأطرش في 31 فيلماً سينمائياً، كان بطلها جميعاً، وقد أنتجت هذه الأفلام في الفترة الممتدة بين عامي 1941 و 1975, ولمع نجمه في السينما الغنائية بعدة أفلام كان أبرزها "حبيب العمر - الحب الكبير- أنت حبيبي- أحبك أنت - زمان يا حب- حكاية العمر كله - ودعت حبك " .

 و لم يكتف فريد الأطرش بما هو موجود على الساحة الفنية الموسيقية فأدخل إلى الموسيقا الشرقية إيقاعات الفالس والرومبا والتانغو وهي قوالب فنية غربية استطاع أن يمزج بينها وبين الموسيقا الشرقية وهذا ما تجلى في أغنية (ساعة بقرب الحبيب) التي أضاف إليها الرومبا وفي أغنية (مش كفاية يا حب) التي أضاف إليها التانغو أما (ليالي الأنس) فأضاف إليها الفالس .

وقد تميز الموسيقار الراحل بأنه لحن كل أغانيه باستثناء أغنية واحدة وهي (ياريتني طير لطير حواليك) وهي الأغنية الوحيدة التي لحنها له الفنان يحيى لبابيدي, ومن الأغاني والألحان التي أضافها وتحدى بها الفنانين الذين نافسوه كانت أغنية (الفصول الأربعة) التي عرفت لاحقاً بأغنية (الربيع) والتي صعبت على أم كلثوم ولم يتمكن عبد الوهاب من معرفة كيفية تعاطي فريد الأطرش معها ولاسيما مقطع (وادي الشتا ياطول لياليه) حيث لا يوجد له مقام في أي موسيقا أو معزوفة شرقية .

و فريد الأطرش هو أول من قدم السيمفونيات الطويلة في مقدمات الأغاني مثل أغنية (لحن الخلود) و(نجوم الليل) و(الربيع) و(أول همسة) وهو أول من أدخل الآلات الغربية على الفرقة الموسيقية الشرقية مثل الغيتار والأورغ والكلارينت , و أول من أدخل الأوبريت للموسيقا العربية, و قدم اللحن الأوبريتي في الأغاني الفصحى والتي قلدت لجميع لغات العالم , كما لحن وغنى (أضنيتني بالهجر) و(قصدت يوماً بلا غد) و(نداء العلا) وهو أول من غنى للوحدة العربية وذلك في أوبريت بساط الريح.

و أعطى لأخته أسمهان لحن (ليالي الأنس في فيينا) و(يابدع الورد) وأغاني أخرى فكانت المنافسة الحقيقية لأم كلثوم ومحمد عبد الوهاب, حيث تزيد طبقاتها الصوتية عن طبقات صوت أم كلثوم وظلت منافسة لهم حتى ماتت في ظروف غامضة, كما أضاف إلى مكتبته الموسيقية  مجموعة من الألحان للفنان السوري فهد بلان من بينها لحن لأغنية (ماقدرش على كده) و وقف بجانبه عندما ذهب ليغني في مصر .

واستقرار في لبنان في سنوات حياته الأخيرة قبل أن يدركه المرض, حيث

 توفي في السادس والعشرين من كانون الأول عام 1974 في مستشفى الحايك في بيروت إثر أزمة قلبية  تاركاً وراءه إرثاً موسيقياً منقطع النظير  في عموم البلدان العربية وتركة من أجمل الأفلام والألحان  التي ما يزال الجمهور العربي يتوق لسماعها واقتناء أسطواناتها.