2019 11 26

انقطاع عشوائي وتقنين قسري للكهرباء والمعنيون لايكترثون بأي توضيح

الساعة_25:

لليوم الثالث على التوالي تشهد محافظة السويداء بمختلف مناطقها ومدنها وقراها انقطاعات عشوائية وتقنيناً قسرياً يرخي بظلاله على الظروف الصعبة التي يواجهها المواطنون ليثقل كاهلهم أكثر مما هو مثقل بمصاعب الحياة .

والملفت في الأمر أن المعنيين في شركة الكهرباء  يبدو أنهم يتبعون سياسة النأي بالنفس إزاء هذا الوضع , حيث لايكترثون بأي تفسير لما يجري, ولم يكلفوا أنفسهم عناء نشر أي توضيح على صفحة الشركة على الفيسبوك , وحتى الرد على أرقامهم "الذهبية" / 0993388201-0993388200/ رغم عشرات المحاولات للاتصال بهم للوقوف على حقيقة ما يجري , بالإضافة إلى عدم إمكانية الاتصال على أي من أرقام الطوارى التي هي مشغولة بشكل دائم , ما جعل المواطنين في حيرةٍ من أمرهم حول أسباب هذا الانقطاع الذي وصل لأكثر من خمس  ساعات في بعض قرى المحافظة والذي تسبب بحدوث أعطال لعشرات الأجهزة الكهربائية .

وهل يعقل أن تعجز شركة الكهرباء بكل طاقاتها وإمكاناتها عن وضع برنامج  واضح للتقنين ونشره عبر صفحتها بشكل يومي؟

وهل يعجز المعنيون في وزارة الكهرباء عن اجتراح الحلول لوضع الكهرباء الذي يتكرر في كل عام بحجة لجوء المواطنين إلى التدفئة باستخدام الكهرباء وزيادة الأحمال على الشبكة الكهربائية .

و يتساءل كثيرون ؛ أين هي الصيانات الدورية التي تجريها شركة الكهرباء من كل هذه الأعطال التي تحصل على الشبكة أو على مراكز التحويل؟ وأين هي الغاية المرجوة من وضع عشرات مراكز التحويل الكهربائي بالخدمة بينها  أكثر من  32 مركز تحويل هوائي وأرضي تم وضعها الخدمة خلال الربع الثالث من هذا العام إذا كانت تلك المراكز لاتسهم في إلغاء التقنين القسري  في فصل الشتاء ومواكبة زيادة الطلب على الطاقة وتخفيف الأحمال على الشبكة الكهربائية على حد تصريحات المعنيين في شركة كهرباء السويداء ؟

ويبقى السؤال المفتوح.. إلى متى ستبقى وزارة الكهرباء والجهات التابعة لها بعيدة عن الشفافية في تعاملها مع المواطنين وحتى مع وسائل الإعلام ؟ وهل ستبقى عشوائية الانقطاعات وقسرية التقنين مستمرة إلى أجل غير مسمى ؟!!