2019 07 01

بعد الاغتراب والتهجير اجتمعا ليؤسسا ورشة لتصنيع الدارات الالكترونية

الساعة 25- قصة نجاح:

عاد من الاغتراب إلى محافظته السويداء قبل نحو عامين ليوظف رأسماله في مشروع يحقق له الاستقرار ويوفر من خلاله عدداً من فرص العمل لأبناء بلده، غسان سنيح ابن الـ 58 عاماً نجح بتأسيس ورشة لتصنيع الدارات الإلكترونية الكهربائية بالتعاون مع راجي عبد الملك الذي هجره الإرهاب من منزله في حي التضامن الدمشقي قبل سنوات ويملك خبرة كبيرة في هذا المجال.

يهدف سنيح من هذه تأسيس هذه الورشة إلى الاعتماد على التصنيع المحلي بدلاً من المنتج المستورد فضلاً عن تشغيل عدد من العمال والاستفادة من الخبرات الوطنية.

والورشة التي تعد الوحيدة حالياً بمحافظة السويداء من حيث ما تنتجه توفر فرص عمل لعدد من طلاب الجامعات وترفد السوق المحلية بدارات متعددة الاستخدامات يجري تسويقها للشركات المحلية والفنيين كما يبين عبد الملك الشريك فيها بخبرته المهنية والفنية.

راجي الذي عانى ظروف التهجير بفعل الإرهاب بعد أن فقد منزله في حي التضامن قبل سنوات يجد في الورشة ملاذاً للاستقرار وتتويجاً لخبرته ومهارته وتحقيق دخل جيد يعينه وأسرته لمواجهة أعباء الحياة ومتطلباتها الصعبة.

وأمام صعوبة المهنة وما تتطلبه من دقة وحرفية تتعدد أشكال المنتجات التي يصنعها راجي ويدرب غيره عليها لتشمل دارات حماية البرادات وتشغيل الراوتر والشواحن الكهربائية ومضخمات الصوت والأجراس الكهربائية المنزلية وغيرها الكثير ولا تقل تقنية وجودة عن المستوردة من الخارج.

سانا- عمر الطويل