2019 11 26

"كاردل" : الشيطان الذي ألتقيه لآخر مرة في كل مرة

الساعة 25- رشا زين الدين:

فلتعلم يا صديقي أنك عندما تحب شخص أو تتعلق بشيء ستسلبه منك الحياة تدريجياً وببطء دون أن تعلم، كيف لا؟! ، والحب أناني بطبعه يأتي ويذهب فجأة دون أن ندري، وحتى عندما تحاول أن تتناسى تجد أنك ما زلت عالقاً بالذكريات.

ستكتشف أن أقصى درجات الاهتمام هي المبالغة في التجاهل، لذلك لا تتعب نفسك وتبحث عن من يغير حياتك بل انهض لوحدك ، ولا تتزوج قبل أن تكتفي من الحياة والموسيقى وحضن أمك الذي يعيدك طفلاً مهما كبرت، وليكن أمانك الوحيد هو الله، حدثه كل ليلة عن حزنك الذي اعتاده البشر كعلاج لنفوسهم، صحيح يا صديقي أن هذه الحياة كل شيء فيها متاح لكن لا شيء فيها ممكن، فلا تخاف من الواقع بل من عدم تحقق أحلامك، لذلك لا تفقد هذا الشغف الرائع بداخلك كي لا تموت من الداخل، وهل يعقل أن تكون عدو نفسك وأنت تعلم أنك ستعيش لمرة واحدة فقط، أرجوك تزوج عن حب فالعالم أصبح ممل ومكرر.

هذه هي مجموعة وصايا تلقاها الكاتب والإعلامي الفلسطيني محمد رضوان من شيطانه الذي اعتبره منطقي وواقعي وأسماه "كاردل"، وكأنه يريد أن يقول "أن في كل منا شخصيتين متناقضتين تأمرنا بالفعل ونقيضه بنفس الوقت وترجح الكفة للعقل والعاطفة عندما يتفقان على شيء واحد بتوازن عادل ولطيف بينهما، فالحكمة بالاعتدال في كل الأمور"، أهلاً بالحب لكن لا للتعلق، تقبل الواقع لكن لا تتخلى عن طموحاتك.

كتاب " كاردل" كتاب يستحق القراءة فقد لامس وجع كل منا وتطرق لمعادلة الحب والحياة والصراع بين الإنسان.