2020 01 28

متحف السويداء.. يجسد الحضارات التي شهدها جبل العرب

الساعة 25- ثقافة:

يشكل المتحف الوطني بمدينة السويداء شاهداً حياً على آثار المنطقة الموغلة في القدم ومعلماً حضارياً يضم منحوتات وتماثيل بازلتية وقطعاً أثرياً تعود إلى مختلف العصور.

ويتألف المتحف الذي يقع على طريق السويداء قنوات حسب رئيس دائرة آثار السويداء الدكتور نشأت كيوان من مدخل رئيسي في جهته الغربية وبهو صمم على شكل مضافة عربية ومركز استعلامات وحراسة إضافة إلى عدة صالات تشمل آثار ما قبل التاريخ وآثار للعرب الأنباط والفن النبطي والعصور الرومانية والبيزنطية والعربية الإسلامية ولوحات فسيفساء وتماثيل الآلهة والمنحوتات الجنائزية وكذلك قسم للغات والكتابات القديمة وصالة للتقاليد الشعبية تمثل العادات والتقاليد في جبل العرب والزي الشعبي التقليدي والصناعات اليدوية والأدوات المحلية القديمة.

ويشير كيوان إلى أن المتحف يضم قطعاً صوانية تعود لفترة ما قبل التاريخ وأواني فخارية تعود لفترة البرونز القديم والوسيط والحديث ولوحات الفسيفساء المكتشفة في مدينتي شهبا والسويداء وتماثيل حجرية بازلتية للآلهة الرومانية والنبطية ومنحوتات حجرية بازلتية لأشخاص ورؤوس رجال ونساء وأفاريز وأطناف حجرية مزخرفة ومزينة برسوم إنسانية وحيوانية ونباتية وسواكف أبواب نبطية ورومانية وقطع متحفية من الفخار ومسكوكات ذهبية وبرونزية رومانية وبيزنطية وإسلامية ومنحوتات جنائزية وشواهد قبور بيزنطية.

ويلفت كيوان إلى أن الزائر للمتحف يشاهد في قسم ماقبل التاريخ في الصالة الأولى خزن عرضت فيها مجموعة من الأدوات الصوانية التي تعود لهذه الفترة والمكتشفة في موقع خربة الإمباشي و قطعة حجرية من الخبث البركاني ممزوجة مع عظام حيوانات مكتشفة في موقع الهيبارية وأوانٍ فخارية تعود لفترة البرونز القديم 3000 ق م اكتشفت في بلدة ذيبين فيما نشاهد في قسم الحياة الاقتصادية مجموعة من المنحوتات الحجرية البازلتية التي تعود للفترة النبطية وتضم أجزاء هامة من المنازل والمعابد التي بناها العرب الأنباط إضافة لخزن العرض التي تضم مجموعة من الأواني الفخارية ووجوه إنسانية منحوتة من حجر البازلت.

ما زينت الجدران في هذه الصالة بلوحات ملونة لمواقع في خربتي الإمباشي والدياثة الأثرية وصور لمواقع تعود لفترتي العصر الحجري النحاسي والبرونز وصور للقنوات المائية القديمة واستصلاح الأراضي وزراعة الكرمة في العهود النبطية والرومانية.

ويبين  كيوان  أن الصالة الثانية التي تمثل موجوداتها العصر الروماني تحتوي على منحوتات بازلتية لأحصنة ونسور متعددة الأشكال منفردة أو محاطة بأفعى ويرقد تحت هذه النسور رجلان إضافة إلى تماثيل بازلتية لرؤوس حيوانات خرافية كالعنقاء ومجموعة كبيرة من المذابح مختلفة الأشكال والأحجام وعلى بعضها كتابات يونانية و مجموعة من الأطناف وسواكف الأبواب المزخرفة بأشكال إنسانية وحيوانية ونباتية تعبر عن معتقدات وأساطير انتشرت في هذه المنطقة إضافة إلى لوحة ملونة فيها صور لمجموعة من المعابد مثل معبد إله الشمس في قنوات ومعبد عتيل ومعبد سليم.

وفي الصالة الثالثة التي تقع تحت القبة التي تتوسط المتحف يوجد حسب رئيس دائرة آثار السويداء ست لوحات فسيفساء اكتشفت في  شهبا وتشكل أجمل موجودات المتحف بينها لوحة “مفاجأة أرتميس في الحمام” وأخرى تمثل ولادة وتبرج فينوس آلهة الحب والجمال عند اليونان إلى جانب تماثيل بازلتية للآلهة التي انتشرت في العصر الروماني مثل تمثال ربة النصر المجنحة وتمثال للربة أثينا وجزء من تمثال لهرقل وتمثال نصفي للإله جوبتير آمون وتمثال نصفي آخر للإله هيليوس إله الشمس ومنحوتات بازلتية لرؤوس نساء مصففة الشعر وأيضاً لرؤوس رجال ملتحين .

وفي الصالة الرابعة تتوضع مجموعة من المنحوتات البازلتية من آثار العصر البيزنطي والتي تمثل منحوتات معمارية وزخارف مزينة ولوحة فسيفساء تمثل الراهب “سيرجيوس” عثر عليها في الكنيسة الكبرى في السويداء ومنحوتات جنائزية عليها كتابات يونانية وشواهد لأبواب قبور إضافة إلى حجارة مربعة ومستطيلة نقش عليها كتابات باللغة اليونانية القديمة و كتابات نبطية وصفائية جلبت من وادي الرشيدة بينما في قسم العصر الإسلامي مجموعة من الآثار البازلتية والفخارية ونقوش كتابية عربية بالخط الكوفي وثلاث خزن تحتوي على نقود إسلامية ذهبية وفضية وبرونزية من العصر الأموي وقدور فخارية تعود للعصر الإسلامي المبكر والأيوبي والمملوكي و لوحات ملونة تعبرعن تطور الابجديات انطلاقاً من الأبجدية الفينيقية.

ويحيط بالمتحف حديقة من ثلاث جهات تشكل متحفاً في الهواء الطلق بما تحويه من قطع وآثار تجسد منحوتات بازلتية مختلفة مثل تماثيل آلهة وأشخاص وأطناف وأفاريز و سواكف وأبواب مزخرفة ونوافذ ومحاريب ومذابح تعود بغالبيتها للعصرين النبطي والروماني .

 سانا - سهيل حاطوم