2021 04 20

ينتج نحو 200 كغ كل ثلاثة أشهر ..مشروع زراعة الزعتر في لاهثة يتحول لأحد المشروعات الناجحة المدرّة للدخل

 #الساعة_25:سهيل حاطوم

خلال عام تقريباً تحول مشروع زراعة الزعتر الخليلي الذي بدأ به المزارع / جهاد عثمان/ وزوجته في بلدته لاهثة بريف السويداء الشمالي إلى أحد المشروعات الزراعية الناجحة في منطقة شهبا والمحافظة بشكل عام .

مشروع زراعة الزعتر الذي يعتبر الأول من نوعه في محافظة السويداء, انطلق بحسب المزارع / عثمان / في كانون الأول عام 2019 بمنحة من اتحاد النحالين العرب ومنظمة الغذاء العالمي وبإشراف وزارة الزراعة , حصل خلالها على شتول الزعتر وشبكة ري بالتنقيط , مبيناً أنه بدأ بزراعة نحو 1200شتلة في شهر شباط من العام الماضي وعلى مساحة 600 متر, حيث كانت الكميات المنتجة في البداية بسيطة , إلا أنه وبعد ثلاثة أشهر بدأ الإنتاج يزيد حتى وصل اليوم إلى نحو 200 كغ من الزعتر الأخضر في كل عملية قطاف كل ثلاث أشهر , أي ما يعادل  40 كغ من الزعتر المجفف " اليابس" .

هذه النتائج المبشّرة, شجعت المزارع / عثمان/ على الاستمرار بهذا المشروع , والتفكير بزراعة أرض لديه بمساحة دونمين لزيادة الإنتاج , مبيناً أن كل خمسة كيلو غرامات من أوراق الزعتر الأخضر تعطي نحو كيلو واحد من الزعتر المجفف.

وبحسب المزارع / عثمان/ فإن سعر كيلو الزعتر الأخضر في الأسواق يتجاوز الـ 3 آلاف ليرة , فيما يصل سعر كليو الزعتر المجفف في الأسواق إلى نحو 20 ألف ليرة بينما يسوّق الزعتر المجفف والمنتج من مشروعه بسعر 9000 ليرة , حيث يلقى إقبالاً من قبل الأهالي في القرى المجاورة رغم وجود العديد من الصعوبات في عملية التسويق على مستوى المحافظة .

وأشار إلى أن المنحة التي حصل عليها, تحوّلت إلى مصدر دخل له ولأسرته إلى جانب عمله في مهنة الحدادة , مبدياً  استعداده لتقديم الشتول لمن يرغب من المزارعين , خاصة وأن عمليات الخدمة لهذا النوع من الزراعة بسيطة ولا تتعدى الحراثة والتسميد لأول مرة فقط  بالإضافة لعمليات التعشيب لسهوله قطاف المحصول مع سهولة عملية الجني والتجفيف والتخزين.

ولم يخفِ المعوقات التي تتعلق بتأمين المياه للري نتيجة بعد مشروعه عن موقع البئر الزراعي , واضطراره إلى شراء نقلة صهريج المياه بسعر يتجاوز الـ 10 آلاف ليرة , داعياً إلى تقديم التسهيلات في هذه الجانب والسماح له  بتركيب عداد مياه زراعي .

بدوره أكد مدير زراعة السويداء المهندس / أيهم حامد/ أن زراعة الزعتر مجدية اقتصادياً بالمحافظة ,  حيث يعطي الدونم الواحد بالمتوسط حوالي 150 كيلوغراماً من الورق المجفف, وتستخدم الأوراق كمكون أساسي في تحضير زعتر المائدة إضافة لفوائدها الصحية المتعددة.

الجدير ذكره أن نبات الزعتر الخليلي هو من النباتات العشبية  المعمرة التي تستمر بالإنتاجية على مدار 12 عاماً  وأوراقه تعد من الأنواع المرغوبة في الأسواق المحلية وله أهميته من الناحيتين الطبية و العطرية .